أرشيف التصنيف: الإجتماع والفلسفة

أزمة التوجيهي… وضرورة التغيير

بداية نرجو لطلبتنا الذين قدموا امتحاناتهم النجاح والتوفيق. خلال الثلاثين سنة الماضية وقعت تحولات اجتماعية وتعليمية واقتصادية عميقة غيرت من نجاعة امتحان الثانوية العامة (التوجيهي) بشكله الحالي لأسباب موضوعية، لا بد من مراعاتها عند النظر إلى المستقبل. متابعة قراءة أزمة التوجيهي… وضرورة التغيير

الأمن المجتمعي.. بين الإرادة والإدارة والقانون

تتصاعد الجرائم البشعة في مختلف أنحاء المملكة منذ أعوام، ولعل آخرها جريمة فتى الزرقاء، الأمر الذي كان يستدعي الوقوف منذ زمن، والتفكير في عواقب الجريمة وتأثيراتها على الأمن المجتمعي من جهة، واطمئنان المواطن إلى حياته وسلامته من جهة ثانية، وإلى مسيرة الأعمال والإقتصاد بشكل طبيعي وفي جو من الأمن والثقة من جهة ثالثة. متابعة قراءة الأمن المجتمعي.. بين الإرادة والإدارة والقانون

ازدحام الجامعات.. عنف السلوك وتراجع النوعية

لعل قرار وزارة التربية والتعليم بالاكتفاء بدورة واحدة للتوجيهي تخلصا من أعباء وتكاليف الدورتين، واسترضاء الجمهور برفع علامات التوجيهي إلى العلامة الكاملة، وقيام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالإيعاز للجامعات الرسمية بقبول أعداد كبيرة من الطلبة تتجاوز الاستطاعة الاستيعابية لعدد منها، يعطي نموذجاً على غياب الرؤية البعيدة المدى لقطاع التعليم، ومعالجة القرار الخاطئ بسلسلة من القرارات الخاطئة. متابعة قراءة ازدحام الجامعات.. عنف السلوك وتراجع النوعية

القبول في الجامعات.. من النوعية الى الشعبوية

أعلن مكتب القبول الموحد أن الجامعات الرسمية سوف تقبل ما يقرب من 52 ألف طالب من المتقدمين لدخول الجامعات. بينما تطالب الجامعات الرسمية أن يرتفع الرقم إلى 65 ألف طالب، وهذا الرقم أعلى تماماً من الطاقة الاستيعابية للجامعات الرسمية والتي لا تتجاوز 20 ألف طالب جديد سنويا متابعة قراءة القبول في الجامعات.. من النوعية الى الشعبوية

سيادة القانون…. كيف و متى تتحقق؟

1- تراجع المجتمعات

وجه الملك خلال الأسابيع الماضية على ضرورة المضي قدما وبدون تراجع في بناء دولة القانون، على أساس تكريس سيادة القانون وتساوي جميع المواطنين أمامه دون استثناء. وقد أعلنت الحكومة برنامج نهضتها القائم على دعائم رئيسية ثلاث وهي:الإنتاج، والتكافل ،وسيادة القانون. غير أن سيادة القانون لا تصبح واقعاً حقيقياً من خلال الدعوة أو الإعلام أو النوايا الحسنة، متابعة قراءة سيادة القانون…. كيف و متى تتحقق؟